مذكرة حديث للصف الثاني عشر الفصل الثاني

الصف الصف الثاني عشر العلمي
الفصل اسلامية الصف الثاني عشر العلمي
المادة اسلامية الفصل الثاني الصف الثاني عشر علمي
حجم الملف 643 KB
عدد الزيارات 82
تاريخ الإضافة 2021-04-30, 23:48 مساء
مذكرة حديث للصف الثاني عشر الفصل الثاني

مذكرة حديث للصف الثاني عشر الفصل الثاني _ الفترة الثانية .

الدرس الاول : التخريج عن طريق موضوع الحديث او الكتب و الابواب الفقهية .

 

س : عدد طرق التخريج إجمالاً ؟
1 - طريقة التخريج عن طريق موضوع الحديث.
2 - طريقة التخريج عن طريق الراوي الاعلى للحديث.
3 - طريقة التخريج عن طريق معرفة طرف الحديث.
4 - طريقة التخريج عن طريق صفة ظاهرة في الحديث.
5 - طريقة التخريج عن طريق الكلمة البارزة في الحديث.
6 - طريقة التخريج عن طريق الكمبيوتر.

 

س : ما المقصود بالتخريج عن طريق موضوع الحديث أو الكتب و الابواب الفقهية ؟
ٍ موضوع الحديث هو ما يتضمنه ، كأن يكون الحديث من معنى و حكم كأن يكون الحديث في عقيدة من العقائد , او في حكم فقهي يجب علينا اولاً معرفة موضوع الحديث المطلوب تخريجه , ثم نأتي الى الكتب المؤلفة على الموضوعات العلمية و الابواب الفقهية .

 

س : متى نلجأ إلى التخريج عن طريق موضوع الحديث أو الكتب و الابواب الفقهية ؟
ويرجع إلى هذه الطريقة – خاصة – عندما لا يعرف الباحث عن حديثه الا المعنى ، أو عند كتابة موضوع أو بحث تتعلق به أحاديث كثيرة ، و ليس عند الباحث معرفة مسبقة بها كلها .


س : بين أنواع كتب التخريج عن طريق موضوع الحديث أو الكتب و الابواب الفقهية ؟
القسم الاول : كتب مشتملة على جميع أبواب الدين مثل :
أ - كتب الجوامع : " الصحيح " للإمام البخاري ( ت 256 هـ ) الصحيح " للامام مسلم ( ت 261 هـ ) .

ب - كتب السنن : كالسنن الثالثة : للامام أبي داود ( ت 275 هـ ) و للامام النسائي ( ت 303 هـ ) .
ج - كتب المصنفات : عبد الرزاق الصنعاني ( ت 211 هـ ) و مصنف ابن أبي شيبة ( ت 235 هـ ) .
د - و الموطآت : و من أشهرها : موطأ الامام مالك بن أنس ( ت 179 هـ ) برواية يحيى الليثي ،
القسم الثاني : كتب مشتملة على أكثر أبواب الدين وتعرف كالاولى بأسماء السنن والمصنفات .
القسم الثالث : كتب خاصة بباب من أبواب الدين . وهي كثيرة جداً .

 

س : ما مميزات هذه الطريقة التخريج عن طريق موضوع الحديث أو الكتب و الابواب الفقهية ؟
1 - سهولة الوصول إلى الحديث إذا اتفقت وجهة نظر الباحث مع المؤلف .
2 - الاطلاع على الوجوه المختلفة للرواية ، وعلى الروايات الاخرى .
3 - تربي في الباحث ملكة فقه الحديث .

 

س : بين عيوب هذه الطريقة التخريج عن طريق موضوع الحديث أو الكتب و الابواب الفقهية ؟
1 - قد توقع الباحث في ارتباك إذا لم يتفق استنباط الباحث مع استنباط المؤلف .
2 - عدم صالحيتها في تخريج الحديث من المصادر المرتبة على غير الابواب والموضوعات .

 

س : بين بالمثال العملي تخريج حديث عن طريق موضوع الحديث أو الكتب و الابواب الفقهية ؟
تخريج حديث أنس رضي الله عنه : " تسحروا فإن في السحور بركة " عند تخريجه نتبع المراحل الاتية :
1 - أن يستنبط الموضوع الخاص ، وهو " فضل السحور " ثم الموضوع العام ، وهو " الصوم " .
2 - ثم مراجعة ذلك الموضوع المستنبط في مصادر هذا القسم ، حديثنا نجده في كتاب الجامع الصحيح للبخاري ( كتاب الصوم ، باب بركة السحور 3 / 139 رقم 1923 ) .

 

س : عرف طريقة التخريج عن طريق معرفة الراوي الاعلى ؟
هي تخريج الحديث عن طريق معرفة الراوي الاعلى للحديث و المراد بالراوي الاعلى هو الصحابي إذا كان الحديث موصولاً ، أما إذا كان الحديث مرسلاً  فراويه الاعلى هو التابعي .

 

س : ما نوع الكتب التي يستعان بها في التخريج عن طريق معرفة الراوي الاعلى ؟
كتب صنفت الاحاديث حسب رواتها . فتذكر تحت اسم كل راو - صحابي أو من دونه - الحديث أو طرفه الذي يدل على بقيته ، و يسمى هذا النوع بكتب الاطراف .

 

س : بين أشهر الكتب في طريقة التخريج عن طريق معرفة الراوي الاعلى ؟
1 - أطراف الصحيحين للحافظ أبي مسعود إبراهيم بن محمد الدمشقي ( ت 401 هـ ) .
2 - تحفة األشراف بمعرفة األطراف للحافظ المزي ( 742 ) هـ .

 

س : متى نلجأ إلى التخريج عن طريق معرفة الراوي الاعلى ؟
نلجأ إلى هذه الطريقة إذا كان اسم الصحابي مذكوراً في الحديث الذي يراد تخريجه .


س : بين المصنفات التي يبحث فيها التخريج عن طريق معرفة الراوي الاعلى ؟
1 - المسانيد . 

2 - المعاجم .

3 - كتب الاطراف .

 


س : بين ما يشترط فيمن يستخدم التخريج عن طريق معرفة الراوي الاعلى ؟
يشترط فيه أن يكون قد عرف اسم الصحابي إن كان الحديث مرفوعاً ، والتابعي إن كان الحديث موقوفاً .

 


س : بين عيوب التخريج عن طريق معرفة الراوي الاعلى ؟
- إن الباحث ينفق كثيراً من الوقت والجهد حتى يصل إلى الحديث الذي يبحث عنه .
- قد لا يعثر الباحث على الحديث لان الحديث لم يخرجه صاحب المسند .
- قد يكون الحديث موجوداً في مسند ذلك الصحابي ولا يعثر عليه الباحث لكثرة الإعياء والتعب . 

 

الدرس الثاني : التخريج عن طريق معرفة مطلع الحديث “ طرف الحديث ”

 

س : قارن بين طريقة التخريج عن طريق موضوع الحديث و التخريج عن طريق معرفة الراوي الاعلى و طريقة التخريج عن طريق معرفة طرف الحديث ؟

الطريقتان الاوليتان تفيدان الباحث إذا لم يكن يعرف بداية الحديث فإذا كان يعرف أول كلمة من الحديث فالطريقة الاخيرة تفيده .

 

س : عالم تعتمد طريقة التخريج عن طريق معرفة مطلع الحديث " طرف الحديث " ؟
تعتمد هذه الطريقة على أول لفظة في الحديث ، و كتب هذه الطريقة مرتبة على حروف الهجاء .

 


س : متى نلجأ إلى هذه الطريقة مطلع الحديث “ طرف الحديث ” ؟ 

عندما نتأكد من معرفة أول كلمة من متن الحديث.

 


س : بين متطلبات التخريج عن طريق معرفة مطلع الحديث " طرف الحديث " ؟
1 ـ أن يكون الباحث على علم تام بحروف اللغة العربية مستوعباً لترتيبها من الاف إلى الياء .
2 ـ أن يكون الباحث على يقين بأول الحديث الذي يريد تخريجه .
3 ـ أن يكون الحديث المراد تخريجه من الاحاديث القولية البحتة .

 


س : بين الكتب التي تعين التخريج عن طريق معرفة مطلع الحديث " طرف الحديث " ؟
مثل صحيح الجامع ، وضعيف الجامع ، وشروح " الجامع الصغير " مثل "فيض القدير " للمناوي .

 


س : بين المصنفات التي يبحث التخريج عن طريق معرفة مطلع الحديث " طرف الحديث " ؟
أولاً : الكتب المصنفة في الاحاديث المشتهرة على الالسنة .
ثانيا : الكتب التي ُرتبت الاحاديث فيها على ترتيب حروف المعجم .
ثالثا : المفاتيح والفهارس التي صنفها العلماء لكتب مخصوصة .

 

س : بين بعضاً من أمثلة الكتب المصنفة في الاحاديث المشهورة على الالسنة ؟
1 - " الجامع الصغير من حديث البشير النذير " صنفه جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي وجمع فيه حوالي عشرة آلاف حديث و على وجه التحديد في النسخة المطبوعة المرقمة أحاديُثها ( 10031 ) عشرة آلاف و واحد و ثلاثون حديثاً انتقاها من كتابه " جمع الجوامع " و رتبها على حروف المعجم مراعياً أول الحديث.
2 - " المقاصد الحسنة في بيان كثير من الاحاديث المشتهرة على الالسنة " للامام الحافظ محمد بن عبد الرحمن السخاوي المتوفى في سنة 902 هـ . عدد أحاديثه ستة وخمسون وثلاثمائة و ألف حديث . رتب السخاوي أحاديث هذا الكتاب على حروف المعجم و يبين درجته من الصحة أو الحسن أو الضعف وما قاله العلماء في الحكم على الحديث .

 


س : بين مميزات التخريج عن طريق معرفة مطلع الحديث " طرف الحديث " ؟
1 - سرعة الوصول إلى الحديث المراد تخريجه فما أسرع الوصول إلى الحرف ثم الحديث .
2ُ - كتبها تحكم على الحديث بما يستحق من القبول أو الرد كالجمع الصغير والكبير للسيوطي .
3 - تخرج من كتب كثيرة جداً فيكفي أن كتاب الجامع الكبير يخرج من أكثر من تسعين مصدراً .
4 ـ حوت كتبها كماً كبير من الاحاديث مما يعد ذخيرة وفيرة للباحث في كتب هذه الطريقة .

 


س : بين عيوب التخريج عن طريق معرفة مطلع الحديث " طرف الحديث " ؟
1 - أدنى تغيير في مطلع الحديث يحيل دون الوصول إليه .
2 - إذا الباحث يبحث في أحاديث موضوع معين لا يمكنه الوصول إليها الا إذا قرأ الكتاب كله .
3 - لا يمكن الوصول إلى إسناد الحديث في كتب هذه الطريقة ؛ لأن كتبها محذوفة الاسناد .

 


س : بين كيفية التخريج عن طريق معرفة مطلع الحديث " طرف الحديث " ؟
يكفي الباحث لكي يخرج بهذه الطريقة أن يعرف الحرف الاول والذي يليه من بداية الحديث إلى ما يزيد على عشرة حروف . ثم يقارن ذلك بالسابق واللاحق من كل منها لتمييز الحديث المراد . ثم يرجع إلى المصادر المعزو إليها .

شارك الملف

حل الكتب هنا