مذكرة الغبطة فكرة لغة عربية للصف الثاني عشر الفصل الثاني العشماوي

الصف الصف الثاني عشر العلمي
الفصل عربي الصف الثاني عشر العلمي
المادة عربي الفصل الثاني الصف الثاني عشر علمي
حجم الملف 1.38 MB
عدد الزيارات 289
تاريخ الإضافة 2021-04-29, 00:51 صباحا
مذكرة الغبطة فكرة لغة عربية للصف الثاني عشر الفصل الثاني العشماوي

مذكرة الغبطة فكرة لغة عربية للصف الثاني عشر الفصل الثاني العشماوي

الفهم والاستيعاب :

1 - قسم النص إلى وحدات فكرية معنونا كل وحدة .

أ - الأبيات من 1 - 5                                     * العنوان : عيد و حزن

ب - الأبيات من 6 - 13                                  * العنوان : أنت صانع سعادتك

ج - الأبيات من 14 إلى 20                             * العنوان : السعادة فرصة

2 - استخلص قيمة مستفادة من النص .

_ التفاؤل و الأمل              _ الإقبال على الحياة و ترك التشاؤم

3 - استخلص الفكرة الرئيسية للأبيات التالية :
أ - أقبل العيد ، و لكن ليس في الناس المسره

_ لا أرى إلا وجوها كالحات مكفهره 

_ ليس للقوم حديث غير شكوى مستمره

_ قد نساوى عندهم لليأس نفع و مضره

_ لا تسل ماذ عراهم كلهم يجهل أمره

فكرة الأبيات السابقة :

_ التشاؤم و القنوط قاتل للحياة ، طارد للسعادة

ب - أيها الشاكي الليالي إنما الغبطة فكره

_ ربما استوطنت الكوخ و ما في الكوخ كسره

_ و خلت منها القصور العاليات المشمخره

فكرة الأبيات السابقة :

_ السعادة فكرة تنبع من داخل النفس

ج - تلمس الغصن المعرى فإذا في الغصن نضره

_ و إذا رفت على القفر اسنوى ماء و خضره

_ و إذا مست حصاة صقلتها فهي دره

فكرة الأبيات السابقة :

 _ السعادة تغير الحياة من حولنا

د _ سكن الدهر و حانت غلفة منه و غره 

_ إنه العيد …. و إن العيد مثل العرس مره

فكرة الأبيات السابقة :

_ السعادة فرصة يجب انتهازها

4 - اذكر بعض مبررات المتشائمين ، مبينا موقف الشاعر منها 

_ المبرر الذي يذكره المتشائم_ موقف الشاعر و رده عليه
_ حزني و تشاؤمي بسبب فقري_ هناك فقراء سعداء ، و هناك أغنياء تعساء
_ ظروفي هي التي صنعت حزني و شقائي_ السعادة قناعة داخلية و فكرة تصنع داخل نفوسنا
_ الدموع و البكاء يفيدني و يريحني _ الدموع ليس لها فائدة و لا تحل مشكلة
_ ربما تعاطف معي البعض و ساعدني_ إن العبوس و التشاؤم لن تأخذ عليه أجرا
_ هذه مشاعري أنا و لا دخل لأحد بها_ إن حزنك ينعكس على من حولك
_ ليس لي قدرة و لا طاقة للضحك_ من يستطيع البكاء يستطيع الضحك

5 - يرى الشاعر أن الغبطة فكرة ، فما مبرراته ؟

_ السعادة غير قاصرة على الأغنياء ، فهنالك فقراء سعداء

6 - دعا الشاعر إلى انتهاز فرصة العيد ، فما مبرراته ؟

_ لأن العيد فرصة للسعادة ، و الأعياد قليلة ، فهي كالأعراس لا تتكرر كثيرا

7 - بين مظاهر التشاؤم في النص :

أ - المظاهر النفسية : _ اليأس التام / عدم القدرة على التمييز 

ب - المظاهر الجسدية : _ الوجوه الكالحة العابسة / البكاء و نزول الدموع

8 - استخلص ما في النص من مظاهر التفاؤل ، مستدلاً ؟

_ إقبال العيد بما يفترض من كونه وقت البهجة ( أقبل العيد )

_ فرح الفقير رغم جوعه و فقره ( ربما استوطنت الكوخ و ما في الكوخ كسرة )

_ نضارة الغصون و الماء و الخضرة ( فإذا في الغصن نضرة / استوى ماء و خضرة )

_ تحول الحصاة إلى جوهرى مع السعادة ( و إذا مست حصاة صقلتها فهي درة )

9 - استخلص أثر الغبطة في نفس الإنسان و حياته مستدلاً 

_ تغير القبح إلى جمال 

الاستدلال : ( تلمس الغصن المعرى فإذا في الغصن نضرة )

_ تجعل للأشياء البسيطة قيمة 

الاستدلال : ( و إذا مست حصاة صقلتها فهي درة )

_ تجعل الإنسان في حالة رضا و سعادة 

الاستدلال : ( لك ما دامت لك الأرض و ما فوق المجرة )

10 _ دلل على استثمار الشاعر عناصر الطبيعة في التعبير 

_ استخدم الشاعر عناصر الطبيعة للتدليل على أثر التفاؤل في الحياة ، فبالسعادة يتحول القبح إلى جمال :

أ - الغصن اليابس يتحول بالتفاؤل و الغبطة إلى غصن نضر جميل 

( تلمس الغصن الغرى فإذا في الغصن نضره )

ب - و حين ترف السعادة على الأ{ض المقفرة الجرداء تتحول إلى بساتين و رياض

( و إذا رفت على القفر استوى ماء و خضره ) 

ج - و إذا مست الغبطة شيئا نملكه و لا قيمة له تحّول في نظرنا إلى جواهر و لالئ

(و إذا مست حصاة صقلتها فهي دّره )

11 - انثر مضمون هذه الأبيات بأسلوبك

- أقبل العيد ، و لكن ليس في الناس المسّره

_ لا أرى إلا وجوها كالحات مكفهره .
– ليس للقوم حديث غير شكوى مستمره.
– قد تساوى عندهم لليأس نفع و مضّره .
– لا تسل ماذا عراهم كلهم يجهل أمره .

المضمون :

-الاعياد فرصة للسعادة لك ّن الناس غير سعداء .
- وجوه النّاس عابسة متجهمة حزينة .
- لا تسمع منهم إّلا لا ّشكوى الدائمة .
- و بسبب ما هم فيه من تشاؤم فقدوا القدرة على التمييز

12 – انثر مضمون الابيات الاتية بأسلوبك .
– أيها الشاكي الليالي إنما الغبطة فكره .
– ربما استوطنت الكوخ و ما في الكوخ كسره .
– و خلت منها القصور العاليات المشمخره .

المضمون :

- يا من تشكو الزمان ، الغبطة تفاؤل ينبع من داخلك .
- السعادة ليست بالمال ، فهماك فقراء سعداء .
- و ربّما كان سكان القصور يعيشون في تعاسة و شقاء

13 – انثر مضمون الابيات الاتية بأسلوبك .
– تلمس الغصن المعّرى فإذا في الغصن نضره .
- و إذا رفّت على القفر استوى ماء و خضره .
- و إذا مست حصاة صقلتها فهي دّره .
- لك ، ما دامت لك ، الارض و ما فوق المجره .
- فإذا ضيّعتها فالكون لا يعدل ذّره

المضمون :

- السعادة تغيّر كل شيء حولنا حتّى الغصن اليابس يتحّول بالسعادة إلى غصن جميل نضر
- و تتحول الاماكن المقفرة في نظرنا إلى بساتين و رياض.
- و تتحّول الاشياء عديمة القيمة إلى أشياء ثمينة .
- فإذا امتلكنا السعادة امتلكنا الحياة و الكون .
- و إن ضاعت سعادتنا فكل الكون لا يساوي شيئا

14 – انثر مضمون الابيات الاتية بأسلوبك 
– أيّها الباكي رويدا لا يسّد الدمع ثغره .
– أيّها العابس لن تعطى على التقطيب أجره .
– لا تكن مرا ، و لا تجعل حياة الغير مره .
– إن من يبكي له حول على الضحك و قدره

المضمون :

- أيّها الباكي المتشائم تمّهل فدموعك لن تغيّر شيئا .
َ - لم العبوس و هو لن يفيدك و لن تأخذ عليه أجرة .

- فلا تجعل حياتك ُمّرة و لا تجعلها ُمّرة على من حولك .

- فطالما كنت قادرا على البكاء فأنت قادر على الضحك

 

شارك الملف

حل الكتب هنا