عزيزي الطالب لا تعتمد على نسخ الاجابات إقرأ وتعلم وافهم

مذكرة قرآن إسلامية ثاني عشر ف1

الصف الصف الثاني عشر العلمي
الفصل اسلامية الصف الثاني عشر العلمي
المادة اسلامية الفصل الاول الصف الثاني عشر علمي
حجم الملف 1.40 MB
عدد الزيارات 102
تاريخ الإضافة 2022-11-13, 08:56 صباحا
مذكرة قرآن إسلامية ثاني عشر ف1

مذكرة قرآن إسلامية ثاني عشر ف1

السؤال الثالث : ارشدت الآيات إلى أمور كثيرة ، اكتب ثلاث منها : 

الجواب : 

1- الله سبحانه و تعالى يحفظ المؤمنين و يعصمهم من الوقوع في المعاصي 

2- النصر من عند الله تعالى و على المؤمنين الاستعداد و الأخذ بالاسباب 

3- الصبر و التزام أمر القائد من عوامل النصر

السؤال الرابع : علل ذكر غزوة بدر ضمن أحداث غزوة احد 

الجواب : لتذكيرهم أنه بالصبر و التوكل على الله و تنفيذ أمر القائد يحصل النصر من عند الله تعالى

أهم المفاهيم في مادة القرآن الكريم 

1- الفئ : هي مال حصل عليه المسلمون بدون قتال 

2- الغنيمة : هي مال حصل عليه المسلمون بقتال 

3- المهاجرون : هم الذين الجأهم كفار مكة إلى الهجرة من أوطانهم فهاجروا من مكة إلى المدينة 

4- الانصار : هم الذين نزلوا المدينة قبل المهاجرين وهم قبائل الاوس و الخزرج

5- الشح : البخل الشديد مع الجشع و الطمع 

6- الوقف لغة : الكف و الحبس

الوقف اصطلاحا : قطع الصوت عن الكملة زمنا يتنفس فيه القارئ عادة بنية القراءة

7- السكت لغة : المنع

السكت اصطلاحا : قطع الكلمة عما بعدها من غير تنفس بنية استئناف القراءة 

8- القطع لغة : الإبانة

القطع اصطلاحا : قطع القراءة رأسا 

9- الابتداء : هو الشروع في القراءة سواء أكان بعد قطع أو وقف

10- الوقف الاختباري : ان يقف القارئ على كلمة أو حرف لبيان الحكم من حيث الحذف أو الاثبات 

11- الوقف الاضطراري : هو ما يعرض للقارئ أثناء القراءة بسبب عطاس أو ضيق او عجز 

12- الوقف الانتظاري : الوقف بقصد استيفاء أوجه الخلاف في الكلمة أو الآية حين القراءة بجميع الروايات 

13- الوقف الاختياري : أن يقف القارئ على الكلمة باختباره بدون عذر 

14- الوقف التام : الوقف التام هو ما تم معناه  ولم يتعلق بما بعده لا لفظا ولا معنى 

15- الوقف الكافي : الوقف على ما تم في نفسه و تعلق بما بعده لا لفظا 

16- الوقف الحسن : الوقف على ما تم في ذاته و يعلق بما بعده لفظا ومعنى 

الدرس الأول : عون الله تعالى لعباده المؤمنين الآيات من ( 121 ، 129 ) من سورة آل عمران

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (121) إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلَا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (122) وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (123) إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُنْزَلِينَ (124) بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ (125) وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (126) لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ (127) لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ (128) وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (129)

السؤال : ضع علامة ( صح ) امام العبارة الصحيحة و علامة ( خطأ ) أمام العبارة الخاطئة

1- الله يحفظ المؤمنين و يعصمهم من الوقوع في المعاصي ( صح ) 

2- عدم التزام أمر القائد من عوامل النصر ( خطأ ) 

3- النصر من عند الله و على المؤمنين عدم فعل أي شيء ( خطأ ) 

السؤال : ما المقصود بالطائفتين في قوله تعالى ( إذ همت طائفتان منكم ان تفشلا ) ؟ 

الجواب : بنو حارثة وبنو سلمة 

السؤال : ما الموقفين اللذين ذكرهما الله في الآية 

الجواب : موقف غزوة أحد حين حصلت الهزيمة ، موقف غزوة بدر حين حصل النصر 

السؤال : ما المقصود من الموقف الاول ؟

الجواب : التذكير بأن عدم الصبر و التقوى سبب للهزيمة 

السؤال : قال تعالى : ( ولقد نصركم الله ببدر … ) لم ذكره النصر في الآية ولم يقل في الموقف الاول ولقد هزمكم الله باحد ؟ 

الجواب :  ذكره في الآية لأنه خير ولم يذكره في الموقف الاول لأن الله حي كيم فاكتفى بتذكيرهم بالغزوة فقط وهم يذكرون هزيمتهم و يعلمون اسبابها 

السؤال : ما المراد بقزله ( بلى أن تصبروا و تتقوا ) ؟ 

الجواب : تصديق للوعد 

السؤال : ما فائدة البشارةفي قوله تعالى ( وما جعله الله إلا بشرى لكم ) ؟ 

الجواب : لزيادة ثبات المؤمنين 

السؤال : ما نوع الاستفهام في قوله ( ألن يكفيكم ) ؟ 

الجواب : إستفهام إنكاري

التقويم ص 27

السؤال الاول : اقرأ الآيات الكريمة مراعيا أحكام التلاوة ثم أجب عما يأتي : 

أ- ما المناسبة التي نزلت فيها الآيات 

الجواب : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لغزوة أحد فلما قاربوا عسكر الكفرة انخذل عبد الله بن أبي سلول بثلث الجيش ولكن حيان من الانصار وهما بنوسلمة وينو حارثة عصمهم الله فمضوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم 

ب- ما سبب نزول قوله تعالى ( ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون ) ؟

الجواب : لما كسر المشركين رباعيى النبي صلى الله عليه وسلم وشجوا رأسه جعل يقول كيف يفلح قوم شجوا نبيهم فأنزل الله الآية 

ج- اكتب ثلاثة شروط من الشروط التي تحقق النصر على أعداء الله 

الجواب : الصبر ، التقوى ، تنفيذ أمر القائد

السؤال : ما نوع البشارة التي يعد الله بها عباده المؤمنين بنصرتهم ؟

الجواب : الإمداد بالملائكة 

السؤال : ماذا تفهم من قول الرسول صلى الله عليه وسلم (( كيف يفلح قوم شجوا نبيهم وكسروا رباعيته وهو يدعوهم إلى الله ؟

الجواب : خوف الرسول على قومه من عذاب الله تعالى 

الدرس الثاني : يهود بنو النضير الآيات من ( 1 - 5 ) من سورة الحشر 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ (2) وَلَوْلَا أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ (3) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (4) مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ (5)

السؤال : من المقصود بقوله ( هو الذي اخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم ) 

الجواب : يهود بني النضير 

السؤال : متى حدث الحشر الاول لليهود ؟

الجواب : في عهد النبي صلى الله عليهم وسلم

السؤال : أين  كانت ديارهم ؟

الجواب :  المدينة

السؤال : إلى أين أخرجوا ؟

الجواب : اذرعات بالشام 

السؤال : متى حدث الحشر الثاني لليهود ؟

الجواب : في عهد عمر بن الخطاب 

السؤال : متى حدث اخرجهم و إلى أين ذهبوا ؟

الجواب : اخرجهم من خيبر إلى الشام 

السؤال : ما المقصود بقوله ( يخربون بيوتهم بأيديهم و ايدي المؤمنين ) 

الجواب :  اليهود يخربون بيوتهم من الداخل حتى لا يستفيد بها المسلمون ، المسلمون يخربونها من الظاهر لفتح البلاد 

السؤال : اذكر شروط الصلح الذي تم بين النبي صلى الله عليه وسلم و اليهود ؟ 

الجواب : ان يحملوا أموالهم إلا السلاح ، ان يجلوا عن البلاد إلى الشام 

السؤال : علل ، تسبيح جميع الكائنات في السماوات و الارض لله تعالى :

الجواب : لانه هو سبحانه الخالق لجميع الكائنات ومدبر أمرها 

السؤال : ما اسم طائفة اليهود الذين تحدثت عنهم الآيات ؟

الجواب : يهود بنو النضير 

السؤال : لماذا كتب الله عليهم الجلاء في الدنيا ؟ 

الجواب : لانهم خالفوا الله تعالى و رسوله و عادوهما 

السؤال : ما جزاء من يشاق الله ورسوله ؟

الجواب : العذاب في الدنيا و الآخرة 

السؤال : كان لعبد الله بن أبي دور مع يهود بني النضير اكتبه 

الجواب : ارسل إليهم الا يخرجوا من ديارهم ومعه الأفين يدخلون معهم في الحصن و يدافعون عنهم 

السؤال : عدد طوائف اليهود التي كانت تسكن المدينة 

الجواب : بنو النضير ، بنو فريظة ، خبير ، بنو قينقاع 

الدرس الثالث : الفىء و الغنيمة ( 6 - 7 ) من سورة الحشر 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَمَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلَا رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (6) مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7)

السؤال : عم تتحدث الآيات 

الجواب : عن يهود بني النضير 

السؤال : أكمل 

كان يهود بني النضير على بعد .. ميلين . من المدينة و افتتحها رسول الله صلى الله عليه وسلم .. صلحا 

السؤال : ما المقصود بالقرى في وقوله تعالى ( ما افاء الله على رسوله من أهل القوى ) ؟

الجواب : قريظة و النضير و فدك وخيبر

السؤال : لا تعارض بين هذه الآية و آية الانفال وضح ذلك ؟

الجواب : آية الانفال : في حكم الغنيمة التي تؤخذ بالقتال و أما هذه الآية ففي حكم الفئ وهو ما يؤخذ من غير قتال 

السؤال : ما الفرق بين الغنيمة و الفئ ؟

الجواب : 

الغنيمة : ما أخذت القتال

الفئ : ما أخذ صلحا

السؤال : على من قسم الرسول صلى الله عليه وسلم أموال بني النضير في المهاجرين ولم يعط الانصار 

الجواب : لان المهاجرين كانوا حينئذ  فقراء و الانصار اغنياء

السؤال : علل الفئ لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم يصرفه على نفسه ومصالح المسلمين ؟

الجواب : لئلا ينتفع بهذا المال و يستأثر به الاغنياء دون الفقراء 

السؤال : ما سبب نزول قوله تعالى ( وما أتاكم الرسول فخذوه ) 

الجواب : ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قسم اموال بني النضير على المهاجرين لأنهم كانوا فقراء ولم يعط الانصار لأنهم كانوا اغنياء قال بعض الانصار لنا سهمنا من هذا الفئ فأنزل الله الآية 

التقويم ص 47

السؤال الاول : أقرأ  الآيتين الكريمتين مراعيا أحكام التلاوة ثم اجب عما يأتي 

أ- عرف ما يأتي 

الفئ : هي مال حصل عليه المسلمون بدون قتال

الغنيمة : هي مال حصل عليه المسلمون بقتال 

ب- كيف يوزع كل من الفئ و الغنيمة ؟

الجواب : 

الفئ : تكون الله ولرسوله يصرفها الرسول صلى الله عليه وسلم على نفسه وعلى مصالح المسلمين و لاقرباء الرسول و اليتمى و المساكين و ابناء السبيل

الغنيمة : تخمس : خمسا لله ولرسوله و لذي القربى و  اليتامى و المساكين و ابن السبيل يوزع بينهم بالسوية الاخماس الاربعة الباقية تقسم على المجاهدين 

ج- ما واجب المسلمين تجاه الرسول صلى الله عليه وسلم : 

الجواب : وجوب طاعته و السير على نهجه 

السؤال : لماذا حاصر الرسول الكريم يهود بني النضير ؟

الجواب : لأنهم نقضوا العهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم 

السؤال : ارشدت الايتان إلى امور كثيرة اكتب ثلاثة منها 

الجواب : 

1- مال بني النضير كان فيئا خاصا لرسول الله صلى الله عليه وسلم

2- وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسام و السير على منهجه 

3- أخذ الحذر من مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم 

الدرس الرابع : المهاجرون الانصار الآيات ( 8 - 10 ) من سورة الحشر

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (8) وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10)

السؤال : عن تتحدث الآيات  ؟

الجواب : عن المهاجرين و الانصار 

السؤال : من هم المهاجرون ؟

الجواب : هم الذين ألجأهم كفار مكة إلى الهجرة من أوطانهم فهاجروا من مكة إلى المدينة 

السؤال : من هم الانصار ؟ 

الجواب : هم الذين نزلوا المدينة قبل المهاجرين وهم قبائل الأوس و الخزرع

السؤال : اكتب ثلاث صفات للأنصار 

الجواب : آمنوا بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، يحبون المهاجرين ، يؤثرون على أنفسهم 

السؤال : من الأفضل المهاجرين أم الانصار مع التعليل لما تذكر ؟

الجواب : المهاجرون افضل من الانصار لأن الله قدمهم بالذكر و لأنهم جمعوا بين النصرة و الهجرة

السؤال : ضع علامة ( صح ) امام العبارة الصحيحة و علامة ( خطأ ) امام العبارة الخاطئة

1- استقر الانصار في المدينة قبل المهاجرين ( صح ) 

2- آمن الانصار بالرسول صلى الله عليه وسلم قبل المهاجرين ( خطأ ) 

3- آمن الانصار قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ( صح ) 

السؤال : كيف كان موقف الأنصار من قسمة الرسول صلى الله عليه وسلم للاموال ؟

الجوال : طابت انفسهم بتلك القسمة 

السؤال : ماهو الشح ؟

الجواب : البخل الشديد مع الجشع و الطمع

السؤال : علل أضيف الشح إلى النفس : 

الجواب : لانه غزيرة في النفس 

السؤال : علل وصف المؤمنين بالسبق بالإيمان 

الجواب : اعترافا بفضلهم

السؤال : ذكرت الآيات ثلاثة أنواع للمؤمنين اكتبها 

الجواب : المهاجرون ، الانصار ، الذين جاءوا من بعدهم من أهل الإيمان

الدرس الخامس : الكذب من علامات المنافقين الآيات ( 11 -14 ) من سورة الحشر 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (11) لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ (12) لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ (13) لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ (14)

السؤال : ما مناسبة نزول الايات : 

الجواب : لما ذكر الله صفات المؤمنين الصادقين اعقبه بذكر اوصاف المنافقين المخادعين 

السؤال : ما نوع الاستفهام في أول الآية ؟ 

الجواب : الاستفهام للتعجب 

السؤال : تحدثت الآيات عن طائفة من اليهود فمن هم ؟ 

الجواب : يهود بني النضير 

السؤال : فيمن نزلت الآيات ؟

الجواب : في عبد الله بن أبي سلول وقوم من المنافقين 

السؤال : في قوله تعالى (( لإخوانهم الذين كفروا )) لما جعل المنافقين إخوانهم ؟

الجواب : لأنهم كفار مثلهم 

السؤال : في الآية دليل على صحة نبوة النبي صلى الله عليه وسلم وضح ذلك ؟ 

الجواب : من جهة أمر الغيب حيث أخبرهم الرسول صلى الله عليه وسلم بما سيقع منهم وقد وقع فعلا 

السؤال : أكمل ما يأتي 

الكفر . مئة واحدة 

إخلاف الوعد . آية من آيات النفاق و علاماته البارزة 

.الجبن و الخوف .صفتان من صفات اليهود اللازمة لهم 

المنافقون . أشد خطرا على الإسلام و المسلمين من . الكفار 

السؤال : اكتب ثلاثا مما ترشد إليه الآيات 

الجواب : 

1- عامة الكفار يبدون متحدين ولكنهم فيما بينهم تمزقهم العداوات 

2- المنافقون لا يريدون الاستقرار لأي أحد

3- إخلاف الوعد آية من آيات النفاق 

الدرس السادس : التحذير من سبل الشيطان الآيات ( 15 -20 ) من سورة الحشر 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيبًا ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (15) كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16) فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (17) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (19) لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ (20)

السؤال : أكمل 

خير من يستفيد من الدروس و العبر . المؤمن 

السؤال : علل خير من يستفيد من الدروس و العبر المؤمن 

الجواب : لأنه قلبه موصول بالله تعالى 

السؤال : اشتملت الآيات الكريمة على أمرين اثنين اذكرهما 

الجواب : 

1- التنفير من الشيطان وعمله 

2- دعوة المؤمنين إلى التقوى 

السؤال : لمن النداء في الآية ؟

الجواب : لعباده المؤمنين 

السؤال : يقول الله تعالى : ( و لتنظر نفس ماقدمت لغد ) ما الأمر المهم الذي اشارت إليه الآية الكريمة ؟ 

الجواب : اشارت إلى أهمية محاسبة النفس

السؤال : ماذا يفعل الإنسان إن رأى من نفسه زللا : 

الجواب : تدراكه بالإقلاع عنه و التوبة النصوح 

السؤال : ماذا يفعل الإنسان إن رأى نفسه مقصرا في أمر من اوامر الله ؟ 

الجواب : بذل جهده و استعان بربه في تتميمه

السؤال : ما عقاب من نسي الله تعالى ؟ لماذا ؟ 

الجواب : يجعل الله الران على قلبهو ينسيه حظ نفسه لأنه من المجازاة على الذنب بالذنب 

السؤال : الجزاء من جنس العمل اكتب الآية الكريمة التي تدل على ذلك ؟ 

الجواب : ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم انفسهم 

السؤال : لماذا لا يستوي اصحاب الجنة و أصحاب النار ؟

الجواب : لأن أصحاب الجنة في النعيم و اصحاب النار في الجحيم

السؤال : اكتب حديثا شريفا يؤكد ما جاء في الآيات الكريمة 

الجواب : تصدق رجل من ديناره … لآخر الحديث

السؤال : اكتب ثلاثا مما ترشد إليه الآيات 

الجواب : 

1- وجوب التقوى بفعل الاوامر و ترك النواهي 

2- وجوب مراقبة الله تعالى و محاسبة النفس

3- التحذير من سبيل الشيطان 

الدرس السابع : اسماء الله الحسنى ( 21 - 24 ) سورة الحشر 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)

السؤال : اكمل 

خير انزلها الله لعباده المؤمنين .. كتابه العزيز 

السؤال : لماذا ضرب الله للناس مثلا في نزول القرآن على جبل ؟

الجواب : حتى يتفكروا ويؤمنوا بالله تعالى 

السؤال : اشتملت الآيات على كثير من اسماء الله الحسنى اكتب بعضا منها ؟ 

الجواب : الملك ، القدوس ، المؤمن ، المهيمن 

السؤال : علل ما يأتي : 

أخبر سبحانه انه الذي يستحق العبادة بحق لكمال العظيم و إحسانه الشامل و تدبيره العام كل إنه غير الله باطل ؟ 

الجواب : لأن كل إله غير الله فقير و عاجز لا يملك نفسه ولا لغيره 

السؤال : صل المجموعة ( أ ) بما يناسبها من المجموعة ( ب ) 

 المجموعة ( أ ) الرقمالمجموعة ( ب ) 

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

11

12

الرحمن الرحيم

القدموس 

المهمين 

المتكبر

المؤمن 

السلام 

الملك 

الخالق البارئ

الجبار

العزيز

العزيز الحكيم

المصور

9

2

8

7

2

5

12

10

4

6

1

11

القهار العالي الجناب الذي يذل له من دونه

الشهيد على عبادهبأعمالهم 

الخالق لجميع الاشياء الموجد لها من العدم

المالك لجميع المخلوقات المتصرف فيهم

الطاهر من كل عيب

المصدق لرسله

المصور مصور المخلوقات على هيئات مختلفة 

القادر القاهر الذي لا يغلبه أحد

له الكبرياء حقا

الذي سلم الخلق من عقابه و امنوا في عدله

ذو الرحمة الواسعة في الدنيا و الآخرة 

الغالب على أمره الحكيم في جميع أموره

السؤال : المتكبر صفة مدح في حق الله تالى وصفة ذم في حق الناس وضح ذلك 

الجواب : المتكبر : هو الذي يظهر من نفسه الكبر و ذلك نقص في حق الخلق لأنه ليس له كبر ولا علة 

وأما الحق سبحانه فله جميع انواع العلو و الكبرياء فإذا أظهره أرشد العباد إلى تعريف جلاله و عظمته 

السؤال :  لم ختفت السورة بالتسبيح كما ابتدأت به ؟

الجواب :  إشارة إلى أنه المقصود الأعظم و أن غاية المعرفة بالله تنزيه عظمته 

السؤال :  علل اذكر اسماء الله تعالى ؟

الجواب :  تعليم لعباده ليدعوه ويتوسلوا إليه بها

التجويد

الدرس السادس : الموقف و السكت القطع

أولا : الوقف 

السؤال : عرف الوقف لغة و اصطلاحا ؟

الجواب : 

لغة  : الكف و الحبس

اصطلاحا : قطع الصوت عن الكلمة زمنا يتنفس فيه القارئ عادة بنية القراءة 

السؤال : أين ياتي الوقف ؟

الجواب :  في رؤوس الآيات و أوسطها

السؤال :  اكتب مثالا على الوقف

الجواب : 

وقف على رؤوس الآيات : ( ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين ) و ( اولئك هم المفلحون ) ( قل أعوذ برب الناس ) 

وقف وسط الآيات : ( إن الله لا يخفى عليه شيء في الارض ولا في السماء )

السؤال :  علل الوقف من أهم أبواب أحكام التجويد ؟

الجواب : به يعرف الفرق بين المعنيين المختلفين و المتناقضين

ثانيا : السكت

السؤال :  عرف السكت لغة و اصطلاحا ؟

الجواب : 

لغة : المنع

اصطلاحا : قطع الكلمة عما بعدها من غير تنفس بنية استئناف القراءة 

السؤال :  أين ياتي السكت ؟

الجواب : وسط الكلمة و أخرها

السؤال : عدد مواضع السكت عند حفص ؟

الجواب : 

( عوجا قيما ) يسكت على الألف المبدلة من التنوين في عوجا عند وصلها بما بعدها 

( من مرقدنا هذا ) يسكت على ألف مرقدنا عند وصلها بما بعدها 

( وقيل من راق ) يسكت على نون من عند وصلها بما بعهدها 

( بل ران ) : يسكت على لام بل عند وصلها بما بعدها 

ثالثا : القطع

السؤال : عرف القطع لغة و اصطلاحا ؟ 

الجواب : 

لغة : الإبانة 

اصطلاحا : قطع القراءة رأسا

السؤال : أين يكون القطع ؟

الجواب : 

قوله تعالى ( فانصرنا على القوم الكافرون ) الوقف على الكافرين ثم ينهي القارئ قراءته

قوله تعالى ( ولم يكن له كفوا أحد ) الوقف على أحد ثم ينهي القارئ قراءته

السؤال : ماذا يفعل القارئ إذا هم بانتهاء القراءة ؟

الجواب :  أن يقرأ لنهاية الآية ثم ينهي قراءته 

السؤال :  ماهو الابتداء ؟

الجواب :  هو الشروع في القراءة سواء أكان بعد قطع او وقف

السؤال : بين كيفية الابتداء إذا كان بعد قطع او وقف ؟

الجواب : 

بعد قطع : لابد من مراعاة أحكام الاستعاذة والبسملة 

بعد وقف : يكمل قراءته بشكل طبيعي لأن الوقف إنما هو لأخذ النفس 

السؤال : ما الأوجه الجتئزة عند وصل سورة الانفال بسورة التوبة 

الجواب : 

1- وصل آخر سورة الانفال باول سورة التوية بدون بسملة

2- السكت على كلمة عليم آخر سورة الانفال مقدار حركتين ثم وصلها بأول التوبة

3- القطع بين آخر و أول التوبة ولكن بدون بسملة

السؤال : مثل لما يأتي

الموقف على رؤوس الآيات : قوله تعالى ( ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ) وقوله تعالى ( و أولئك ههم المفلحون )

السكت : قوله تعالى ( عوجا قيما ) وقوله تعالى ( وقيل من راق )

القطع : قوله تعالى ( فانصرنا على القوم الكافرين ) وقوله ( ولم يكن له كفوا أحد ) 

الدرس السابع عشر : أقسام الوقف 

السؤال : عدد أقسام الوقف ؟

الجواب : وقف اختباري ، وقف اضطراري ، وقف انتظاري ، وقف اختياري 

وقف اختباري 

السؤال : عرف الوقف الاختباري ؟

الجواب : ان يقف القارئ على كلمة أو حرف لبيان الحكم من حيث الحذف أو الإثبات 

مثل : قوله تعالى : ( اولي الأيدي و الابصار ) بإثبات الياء عند الوقف في قوله ( الأيدي )

وقوله ( و اذكر عبدنا داوود ذا الأأيد ) بحذف الياء عند الوقف في قوله ( الأيد )

وقوله امرأت يوقف عليها بالتاء المفتوحة وقوله امرأة يوقف عليها بالهاء 

السؤال : علل تسمية الوقف الاختباري بهذا الاسم ؟

الجواب :  لأنه إجابة عن سؤال 

السؤال :  ما حكم الوقف الاختباري ؟

الجواب : جواز الوقف عليه ما دام للاختبار 

وقف اضطراري 

السؤال :  عرف الوقف الاضطراري  ؟

الجواب : هو ما يعرض للقارئ أثناء القراءة بسبب عطاس أو ضيق او عجز

السؤال : علل تسمية الوقف الاضطراري بهذا الاسم ؟

الجواب : لأنه سببه الاضطرار 

السؤال : ماحكم الوقف الاضطراري ؟

الجواب : جواز الوقف حتى تنتهي الضرورة  يعود القارئ للكلمة التي وقف عليها إن صح الابتداء بها و إلا فيما قبلها

وقف انتظاري

السؤال : عرف الوقف الانتظاري 

الجواب :  الوقف بقصد استيفاء اوجه الخلاف في الكلمة أو الآية حين القراءة بجميع الروايات 

السؤال : علل تسمية الوقف الانتزاري بهذا الاسم ؟

الجواب : لتكملة الاوجه التي وردت في الآية أو الكلمة

السؤال : ما حكم الموقف الانتظاري ؟

الجواب : جواز الوقف على أي كلمة ووصلها بما بعدها 

وقف اختياري 

السؤال : عرف الوقف الاختياري ؟

الجواب : ان يقف القارئ على الكلمة باختياره بدون عذر

السؤال : علل تسمية الوقف الاختياري بهذا الاسم 

الجواب : لان الوقف باختيار القارئ 

السؤال : ما حكم الوقف الاخيتاري ؟؟

الجواب : جواز الوقف إلا إذا أوهم معنى غير المعنى المراد

السؤال : عدد اقسام الموقف الاختياري ؟

الجواب : وقف تام ، وقف كاف ، وقف حسن ، وقف قبيح

السؤال : أكمل اكثر  ما يكون الموقف في خمسة مواضع اذكرهما ؟

1- في أواخر السور مثل قوله تعالى فانصرنا على القوم الكافرين .

2- وعلى رؤوس الآيات مثل بسم الله الرحمن الرحيم . ملك يوم الدين 

3- وعند انقضاء القصص مثل و. ادخلنه في رحمتنا إنه من الصالحين 

4- وقبل انقضاء الفاصلة مثل . وجعلوا اعزة أهلها اذلة و كطذلك يفعلون 

5- وقد يكون بعد رأس الآية مثل . و لبيوتهم أبوابا وسرا عليها يتكنون 24 ورخرفا

السؤال : ما حكم الوقف التام ؟ 

الجواب : يحسن الوقف عليه و الابتداء بما بعده والوقف عليه أولى من الوصل إلا إذا أدى الوصل إلى فساد المعنى مثل سبحانه أن يكون له ولد فإذا وصل القارئ كلمة ولد له مافي السماوات وما في الارض أدى ذلك إلى فساد المعنى وهذا يسمى الوقف اللازم

السؤال : أمثلة على الوقف اللازم 

الجواب :

 قوله تعالى : ( إنما يستجيب الذين يسمعون و الموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون )

وقوله : ( ولا يحزنك قولهم إن العزة لله جميعا )

 

الدرس الثامن عشر ( من أقسام الوقف الاختياري ) الكافي و الحسن 

السؤال : قارن بين الموقف الكافي و الحسن حسب الجدول التالي ؟

 الوقف الكافيالوقف الحسن
التعريفالوقف على ماتم فس نفسه وتعلق بما بعده معنى لا لفظا الوقف على ما تم في ذاته و تعلق بما بعده لفظا ومعنى 
أمثلة

وهو يكون في أواخر الآيات وفي أثنائها 

اواخر الآيات مثل : وإن من شيعته لإبراهيم ثم الابتداء بقوله إذ جاء ربه بقلب سليم

وقوله تعالى : إن كان ذا مال و بنين .  ثم الابتداء بقوله إا تتلى عليه آيتنا قال اساطير الاولين

أثناء الآيات مثل قوله تعالى ( ربنا تقبل منا ) ولو صل الكلام إلى السميع العليم لكان أكثر كفاية 

مثل الوقوف على كلمة لله في قوله الحمدلله رب العالمين لكن لا يحسن الابتداء بقوله رب العالمين 

أما إذا كان الوقف على رأس الآية مثل الوقوف على كلمة العالمين يحسن الوقف ويحسن الابتداء بما بعده

الحكم

يحسن الوقف عليه و الابتداء بما بعده 

يحرم إذا ادى الوصل إلى خلاف المعنى مثل قوله تعالى 

ويسخرون من الذين امنوا فالوقف  هنا لازم ثم الابتداء 

بوقله و الذين اتقوا فوقهم يوم القيامة

سنة كما ذكر ابن الجزري 

الدرس التاسع عشر من أقسام الوقف الاختياري ( الوقف القبيح )

السؤال : عرف الوقف القبيح ؟

الجواب : هو مالم يتم معناه لتعلقه بما بعده لفظا و معنى 

السؤال : مثل الوقف على كلمة تنزيل 

الجواب : في قوله تعالى تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم 

السؤال : الوقف على كلمة قال و إذا قال ربك للملائكة إنى جاعل في الارض خليفة

الجواب : 

السؤال : الوقف على كلمة ذلك في قوله تعالى ذلك الكتاب لا ريب فيه

الجواب : 

السؤال :  الوقف على كلمة سحر في قوله تعالى ويقولوا سحر مستمر

حكمه : لا يصح الوقف عليه ولا الابتداء بما بعده إلا إذا كان مضطرا

السؤال : ماهو أقبح القبيح في الوقف و الابتداء ؟

الجواب : اقبح القبيح الوقف و الابتداء الموهمات خلاف المعنى المراد 

مثال الوقف على إني كفرت و إن الله لا يستحي و وما من إله 

مثال الابتداء إن الله فقير و إن الله هو المسيح ابن مريم

فمن وقف او ابتدأ بما ذكر متعمدا عالما بمعناه فقد أثم و إن قصد المعنى الفاسد فقد كفر

التقويم ص 171

السؤال : صل بين كل مصطلح في المجموعة ( أ ) وما يناسبه من المجموعة ( ب ) 

مالمجموعة ( أ ) الرقمالمجموعة ( ب ) 
1الوقف  التام3هو ماتم من جهة اللفظ وتعلق بما بعده من جهة المعنى 
2الوقف القبيح4هو ماتم في ذاته و تعلق بما بعده لفظا ومعنى
3الوقف الكافي 1هو ما تم معناه ولم يتعلق بما بعده لا لفظا ولا معنى 
4الوقف الحسن2هو ما لم يتم معناه لتعلقه بما بعده لفظا ومعنى 

السؤال : مثل للوقف القبيح

الجواب :  الوقف على تنزيل في وقوله ( تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم ))

السؤال : مثل لاقبح القبيح في الموقف و اقبح القبيح في الابتداء 

اقبح القبيح في الوقف مقل : إني كفرت

اقبح القبيح في الابتداء مثل : ان الله فقير

السؤال : بين حكم الوقف القبيح

الجواب : من وقف متعمدا عالما بمعناه فقد اثم ومن وقف وقصد المعنى الفاسد فقد كفر

 

شارك الملف

آخر الملفات المضافة

حل الكتب هنا