مذكرة منبع السحر في القرآن عربي للصف الحادي عشر الفصل الثاني العشماوي

الصف الصف الحادي عشر العلمي
الفصل عربي الصف الحادي عشر العلمي
المادة عربي الفصل الثاني الصف الحادي عشر علمي
حجم الملف 1.69 MB
عدد الزيارات 32
تاريخ الإضافة 2021-05-03, 23:28 مساء
مذكرة منبع السحر في القرآن عربي للصف الحادي عشر الفصل الثاني العشماوي

مذكرة منبع السحر في القرآن عربي للصف الحادي عشر الفصل الثاني العشماوي

الفهم و الاستيعاب :

1 – يجب أن نبحث عن منبع السحر في القرآن قبل التشريع المحكم ، و قبل النبوءة الغيبية ، و قبل العلوم الكونية ، و قبل أن يصبح القرآن وحدة مكتملة تشمل هذا كله ، فقليل القرآن الذي كان في أيام الدعوة الاولى كان مجردا من هذه الاشياء التي جاءت فيما بعد

- ضع ( عنوانا – فكرة ) للفقرة السابقة :

* العنوان : حقيقة السحر القرآني .
* الفكرة : الاراء حول منبع السحر القرآني متعددة .

2 – لابد إذن أن السحر الذي عناه كان كامنا في مظهر آخر غير التشريع و الغيبيات و العلوم الكونية ، البد أنه كامن في صميم النسق القرآني ذاته ، لا في الموضوع الذي يتحدث عنه وحده ، و إن لم نغفل ما في روحانية العقيدة الاسلامية و بساطتها من جاذبية .

- ضع ( عنوانا – فكرة ) للفقرة السابقة :

* العنوان : سحره نسقه .
* الفكرة : صميم النسق القرآني هو منبع سحره و إعجازه .

3 – عدد منابع السحر في القرآن الكريم .
أ – التشريع المحكم .
ب – النبوءة الغيبية .
ج – العلوم الكونية .

4 – علل تركيز الكاتب على النسق ذاته .

- لانه في رأيه هو المنبع الصحيح للسحر القرآني ، فالقرآن قبل التشريعات المحكمة التي جاءت متأخرة في السور المدنيّة ، و قبل الاخبار بالغيبيات و قبل العلوم الكونية ، كان قبل كل هذه الاشياء ساحرا . فالسور المّكية التي نزلت في بداية الدعوة لم يكن فيها هذه الاشياء و رغم ذلك كان القرآن ساحرا .

5 – وضح طريقة الكاتب في التمهيد للوصول للهدف .

- عرض الاراء المختلفة حول منبع السحر القرآني ( التشريع المحكم / العلوم الكونية / النبوءة الغيبية ) .
- إبطال هذه الاراء بالادلة المنطقية و منها ذكره لقصة تأثر الوليد بن المغيرة بالقرآن .

- تفريقه بين فواصل القرآن و سجع الكهان و ذلك بعرض نموذج واقعي لسورة العلق .

( فقد اعتمد على المنطق و الاقناع في التمهيد للوصول للهدف )

6 – استخلص الهدف من النص :
أ – الباحثين على الغوص في جماليات القرآن .
ب – بيان فضل القرآن الكريم و إعجازه و سحر بيانه .
ج – إثبات أن منبع السحر الحقيقي هو النسق القرآني ذاته .

7 – بيّن المقصود بكل تعبير مما يأتي :

أ – التشريع المحكم :

الاحكام و القوانين و الحدود التي وردت في القرآن الكريم ، فهي تشريعات إلهية محكمة متقنة .

ب – العلوم الكونية :

يقصد بها علوم الكون التي وردت إشارات إليها في القرآن الكريم مثل علوم الفلك و خلق الانسان .

ج – النسق القرآني :

يقصد به النظم القرآني المعجز بكلماته و جمله و فواصله التي لا تشبه أي كالم أرضي .

د – سجع الكهان / حكمة السجاع :

يقصد به السجع الذي شاع في الجاهلية بتأليف كلمات متراصة ذات جرس موسيقي أخاذ و جمل متناثرة و لكن دون رابط بينها و لا اتساق .

هـ - النبوءة الغيبية :

يقصد بها و جود نبوءات في القرآن الكريم عن أشياء لم تحدث ثم تحدث في المستقبل مثل نبوءة القرآن بانتصار الروم على الفرس في بضع سنين ، و هي وجه من أوجه الاعجاز القرآني .

8 – حدد منبع السحر الذي يراه الكاتب ، مستدلا .

أ - منبع السحر في رأي الكاتب :

- يرى الكاتب أن منبع السحر في ( النسق القرآني ) ذاته لا في الموضوع الذي يتحدث عنه

( و قد استبعد أن يكون السحر في النبوءة الغيبية / العلوم الكونية / التشريعات المحكمة ) .

ب – الدليل :

حينما نقرأ الايات المكية في بدايات الاسلام لا نجد فيها تشريعا محكما ، و لا علوما كونية " إلا القليل " ، و لا نجد إخبارا بالغيب ، و مع ذلك كان هذا القرآن المكي ساحرا ، هذا السحر الذي جعل الوليد بن المغيرة يشعر به رغم كفره و رغم عدم وجود الاشياء السابقة التي ذكرها البعض كمنابع سحر .

9 – وضح سحر البيان في كل آية قرآنية / لفظة قرآنية مما يأتي وفق سياقها .

أ – " اقرأ باسم ربك الذي خلق " .

هي السورة الاولى في القرآن فناسب أن يستفتحها بالاقراء و باسم الله ، و هي بدء الدعوة فاختار من صفات الرب صفته التي بها معنى البدء بالحياة .

ب – " خلق الانسان من علق " .

خلق من منشأ صغير حقير ، و لكن الخالق كريم ، كريم جدا ! فقد رفع هذا العلق إلى إنسان كامل

ج – " إن إلى ربك الرجعى " .

تعقيب تهديدي سريع على بروز صورة الانسان الطاغية كما في الاية التي سبقتها .

د – " كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية " .

صورة حسية لألخذ الشديد السريع ، و من أعلى مكان ، من مقدم الرأس المتشامخ ، و استخدم " لنسفعا " و هو لفظ شديد مصّور بجرسه لمعناه .

هـ - " إنه فكر و قدر * فقتل كيف قدر * ثم قتل كيف قدر * ثم نظر * ثم عبس و بسر* ثم أدبر و استكبر " .

إيقاع الفواصل المتناسق المتناغمة ، و الدقة المبدعة في تصوير الحالة النفسية .

و – " لنسفعا " .

لفظ شديد مصور بجرسه لمعناه .

10 – فرق بين فواصل القرآن و سجع الكهان .

فواصل القرآن : فواصل متناسقة تناسقا داخليا دقيقا مدهشا ساحرا

سجع الكهان : جمل متناثرة ، لا رابط بينها و لا اتساق .

11 – اختر الاجابة الصحيحة من بين الخيارات التالية لكل مطلوب :

أ – " إننا نقرأ الايات المكية في هذه السور فلا نجد فيها تشريعا محكما ، و لا علوما كونية – إّلا إشارة خفيفة في السورة الاولى لخلق الانسان من علق – و لا نجد إخبارا بالغيب يقع بعد سنين كالذي ورد في  سورة " الروم " و هي السورة الرابعة و الثمانون "

- العنوان المناسب للفقرة السابقة هو :

* سجع الكّهان .          * خلق الانسان .         * دليل مقنع .        * سورة الروم .

ب – الفكرة الرئيسة المناسبة للفقرة السابقة هي :

* الايات المّكية مليئة بالعبَر و المواعظ و الدروس   * خلق اإلنسان دليل على عظمة الله
* رفض الكاتب لتفسيرات السابقين مبني على المنطق   * سورة الروم من السور المّكية

ج – ( ليس ) من أهداف الكاتب في هذا الموضوع :

* حث الباحثين على الغوص في جماليات القرآن        * بيان منبع السحر الحقيقي للقرآن                                                                         الكريم 
* دحض بعض الشكوك حول نسق القرآن الكريم       * حث الغربيين على احترام القرآن                                                                         الكريم .

 

شارك الملف

حل الكتب هنا