عزيزي الطالب لا تعتمد على نسخ الاجابات إقرأ وتعلم وافهم

مذكرة (من سورة الروم) عربي ثاني عشر ف1 #العشماوي 2022 2023

الصف الصف الثاني عشر العلمي
الفصل عربي الصف الثاني عشر العلمي
المادة عربي الفصل الاول الصف الثاني عشر علمي
حجم الملف 1.24 MB
عدد الزيارات 436
تاريخ الإضافة 2022-10-18, 00:22 صباحا
مذكرة (من سورة الروم) عربي ثاني عشر ف1 #العشماوي 2022 2023

مذكرة (من سورة الروم) عربي ثاني عشر ف1 #العشماوي 2022 2023

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ (15) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (16)فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ (18) يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (19) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ (20) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ

أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ (22) وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (23) وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (24) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ

وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ (25) وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ (26) وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (27)

الفهم و الاستيعاب 

السؤال : وضح من خلال الآيات الكريمة كل معنى مما يأتي 

المعنىالتوضيح
الجزاء من جنس العملالله تعالى هو العادل يكافئ ويعاقب حسب الأعمال ، فالمؤمنون الذين يعملون فهم في الجنة يسعدون ، وأ ّما الكفار المكذبون فهم في النار
في خلق الإنسان دليل على القدرة الإلهية.خلق الله تعالى الإنسان من تراب ولم يكن شيئا ، ثم أصبح بشرا كاملا يعمر الأرض و يعيش عليها
في السماوات و الأرض دليل على فترة و إبداع الخالقلقد خلق الله تعالى السماوات بدون أعمدة ، وجعل فيها النجوم تزّينها ،
وخلق فيها الكواكب ، كما جعل الأرض مستوية وجعل فيها ما يضمن
الحياة من زرع وأنهار
سنة الحياة الاختلاف في اللسان و اللون رغم الأصل الواحدخلق الله تعالى البشر من أصل واحد ، لكّنه تعالى جعل اختلافا بينهم في
لغاتهم وألوانهم وأجناسهم .
في خلق الليل و النهار حكمة إلهية عظيمةخلق الله تعالى الليل والنهار لحكمة ، فالنهار مضيء للعمل والسعي
وراء الرزق ، والليل مظلم للراحة والسكون

السؤال : استخلص الغاية من ارتباط الجزاء بالعمل في توجهات الإنسان

الجواب : يدرك كل إنسان أّنه سيحاسب على ما يفعل ، فيقبل على الأعمال الصالحة طمعا في الأجر ورغبة في الثواب ، ويبتعد عن الأعمال السيئة الخبيثة خوفا من العقاب والعذاب . ( ترغيبا وترهيبا )

السؤال : استدل من الآيات الكريمة على كل كعنى مما يأتي 

المعنىالاستدلال
الجزاء من جنس العملفَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ (15) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ
تسبيح الله وتنزيهه وعبادته واجبة في كل الأوقات والأحوال والأمكنةفَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ
كل ما في الكون ناطق بعظمة الله وقدرته . يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (19) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ
المودة والرحمة أساس الزواج الناجحوَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
إبداع السماء والأرض واختلاف اللهجات واللغات والألوان من دلائل قدرة الخالقوَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ 
البرق ترغيب وترهيب ونزول المطر دليل على قدرة الله لمن يعقل ويتدبّر .وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ
كل ما في الكون خاضع ومنقاد للخالق وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ

السؤال : عدد مظاهر قدرة الله تعالى ووحدانيته ، مبيّنا ارتباطها بحياة البشر .

المظهرارتباطه بحياة البشر
إنزال المطربالماء يعيش الإنسان وتستمر الحياة ، وتحيا الأرض بعد موتها .
خلق السماوات و الارضخلق الله تعالى السماء وجعل فيه النجوم للإنارة والاهتداء وتكون سقفا
للأرض ، كما خلق الأرض مستوية صالحة للحياة والاستقرار ، وجعل فيها
الزرع والأنهار ووسائل الحياة
خلق الليل و النهارخلق الله تعالى النهار مضيئا للعمل والسعي وراء الرزق ، وخلق الليل مظلما
للسكون والراحة
الظواهر الطبيعية كالبرقخلق الله تعالى الظواهر الطبيعية وجعلها في خدمة الإنسان ، فالبرق يعقبه
المطر ، كما أن فيه تخويف وتذكير للبشر بقدرة الله تعالى وعقابه .

السؤال : اشرح كل نص مما يأتي ، مبينا أثر الإيمان بمضمونه في مواقفك واتجاهاتك .

النصشرح النصأثر الإيمان بعه في المواقف و الاتجاهات
فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ (15) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ

المؤمنون الذين يعملون
الصالحات جزاؤهم الجنة ،
 بيوم القيامة

والكافرون المكذّبون
جزاؤهم النار

أ - رغبني في الحرص على
الإيمان بالله وعمل الصالحات .
ب – خّوفني من الكفر والتكذيب وجعلني أبتعد عن ذلك
فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَالله تعالى مستحق للعبادة والتسبيح
في جميع الأوقات والأحوال
والأمكنة ، والبد من الحفاظ على
الصلاة في وقتها
جعلني أحرص على ديمومة
تسبيح الله وعبادته وأداء
صلاتي في وقتها
يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (19) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ من دلائل قدرةالله تعالى إخراجه
الحي من الميت كإخراج النبات
من البذرة الميتة ، وإخراج الميت
من الحي كإخراج البذرة من
النبات ، وكذلك خلق الإنسان
أ - زادني إيمانا بقدرة الله تعالى وعظمته 
ب – حثني على البحث و التأمل والتفكر في أدلة قدرته تعالى
وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَمن دلائل قدرة الله تعالى وعظمته
شرعه الزواج بي ن البشر ، وزرع
المودة والرحمة بين الأزواج
جعلني موقنا بأهمية علاقة
الزواج ، كما وأدركت من
خلال الآية أهمية جّو المودة والألفة بين الأزواج .
وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ من دلائل قدرة الله ولطفه بالبشر
أن جعل لهم الليل والنهار ، فالليل
للراحة ، والنهار للعمل والسعي
جعلني ألتزم بجعل الليل للنوم والراحة وأقلل من سهري الدائم

السؤال : وضح علاقة خاتمة كل آية كريمة بمضمونها فيما يأتي :

الخاتمةعلاقتها بمضمون الآية
فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَتتناسب الخاتمة مع مضمون الآية الكريمة ، فهي خاتمة تؤكد عدل الله
تعالى ، بمكافأة المؤمنين المصدقين ، وفيها ترغيب للسائرين على دربهم .
فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَتتناسب الخاتمة مع مضمون الآية الكريمة ، فهي خاتمة تؤكد عدل الله تعالى بعقاب الكافرين المكذبين
وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَتتناسب الخاتمة مع مضمون الآية الكريمة ، فهي خاتمة تؤكد قدرة الله تعالى على الميّت من الحي بعث الناس وإخراجهم من قبورهم كما أخرج الحي من الميّت 
 ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ تتناسب الخاتمة مع مضمون لآية الكريمة ، فهي خاتمة تؤكد قدرة الله تعالى المطلقة في خاق الإنسان من تراب ثم اكتماله ليكون بشرا كامال ينتشر في الارض ويعّمرها
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَتتناسب الخاتمة مع مضمون الآية الكريمة ، لأن التفكر يصل بصاحبه إلى إدراك ما
في السكن من المودة والرحمة والتآلف ، وهذه مشاعر وعواطف يناسبها التفكر في
آيات الله تعالى
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَتتناسب الخاتمة مع مضمون الآية الكريمة ، لأن العلم هو الموصل لإدراك ما في
السماوات والأرض واختلاف اللغات ولألوان من آيات الله عز وجل التي يحتاج
إدراكها لهذا العلم
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَتتناسب الخاتمة مع مضمون الآية الكريمة ، فهي خاتمة تؤكد أن هذه لآيات يدركها
ويعرفها ويؤمن بها من يعي ويفهم ويستجيب ، فخلق الليل والنهار قد يراه من لا يعي أمرا طبيعيا ، لكن من يسمع ويعي يدرك أنّها حكمة وقدرة إلهية عظيمة .
وفي تفسير آخر : (  السمع يناسب النوم دون البصر )
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ تتناسب الخاتمة مع مضمون الآية الكريمة ، لأن البرق والمطر وإحياء الأرض بعد
موتها آيات لا تظهر إلا لمن يعقل ما يراه
 وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ تتناسب الخاتمة مع مضمون الآية الكريمة ، فالعّزة هلل القاهر فوق عباده ، فهو
الخالق وحده ، الخالق بحكمة وتدبير

السؤال : حدد علاقة كل نص قرآني بما قبله

النص القرآني النص القرآني المخطوط تحتهعلاقته بما قبله
فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَفَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَنتيجة
وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَفَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَنتيجة
وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَفَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَانتيجة
وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًاخَوْفًا وَطَمَعًاتعليل
وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَإِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَنتيجة

نوع العلاقة

نوع العلاقة المطلوب هو ( التعليل ، النتيجة ، الإجمال ، التفصيل ، التأكيد ) وهي علاقات تقهم من ظاهر النص ، و تتمثل في علاقة جزء لاحق من النص بجزء سابق عليه ، فالتعليل ان يكون التالي سببا لحدوث السابق ، و النتيجة أن يكون ناتجا عن وجود السابق ، و الإجمال ان يكون التالي عامل أو كليا و اسلابق خاصا أو جزئيا ، و التفصل أن يكون التالي خاصا أو جزئيا و السابق عاما أو كليا ، و التأكد ان يكون التالي إعادة للمعنى السابق بصيغة أخرى أو دليلا أو برهانا عليه ، أو استشهادا أو تمثيلا

السؤال : بين المقصود من كل تعبير قرآني مما يأتي  (( المقصود به ))

التعبير القرآنيالمقصود به
فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ (15) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ

 

كل إنسان سيحاسب على عمله ، وسيجازى على ما قدّم ، فالمؤمنون الذين عملوا الصالحات في الجنة ، و الكافرون الذين كفروا و كذبوا في النار

فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَالله تعالى مستحق للعبادة والتسبيح في جميع الأوقات ، وله تقام الصلوات في أوقاتها
وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ من دلائل قدرة الله تعالى وعظمته اختلاف لهجات
ولغات البشر وكذلك اختلاف ألوانهم وأجناسهم .
وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَمن دلائل قدرة الله وعظمته ولطفه بعباده خلق الليل
لراحة الناس ونومهم وخلق النهار لعملهم وسعيهم .
وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَامن دلائل قدرةالله وعظمته ظاهرة البرق ترغيبا
وترهيبا ، خوفا من صواعقه وطمعا في المطر.
 وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚالمقصود أن الله تعالى ينزل المطر على الأرض
الجرداء فيحولها إلى حدائق وأرض ذات ثمار .
وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِمن دلائل قدرة الله تعالى أن السماء تقوم وتتماسك بلا عمد والأرض ثابتة بتدبيره وحكمته
وَهُوَ أهْوَنُ عَلَيْهِالمقصود أن حجة منكري البعث واهية ضعيفة فالله
تعالى خلق الخلق من العدم وإعادة ذلك أسهل ، فكيف
يعجز عن السهل من قام بالصعب؟ ( ولله المثل الأعلى )
ولقاء الآخرةهو يوم القيامة

تكرار قوله تعالى (( ومن آياته ))

تكرار قوله تعالى : (( إن في ذلك ))

بيان وتأكيد لتنّوع وتعدد نعم الله تعالى وأنها فوق
الحصر والعدّ .

تأكيد لقدرة الله تعالى وحث على تدبّر هذه الأدلة

السؤال : ترتبط الظواهر الكونية بحاجات البشر وأحوالهم . و ّضح ذلك

الجواب : 

ترتبط الظواهر الكونية بحاجات البشر وأحوالهم :

أ - جعل الله تعالى المطر وسيلة للحياة وإحياء الأرض ، فالحياة لا تستمر دون المطر .

ب - جعل الله تعالى لنا الليل مظلما للراحة والنهار مضيئا للسعي وراء الرزق .

ج – خلق الله تعالى البرق تخويفا وتذكيرا للناس بقدرته وإطماعا لهم بنزول المطر . ( خوفا وطمعا )

السؤال : عبّر عن انطباعك حول كل معنى من المعاني التالية :

المعنىالانطباع
كل سيجازي بما يفعل.الطمأنينة والراحة واليقين بعدل الله تعالى .
المودة والرحمة أساس العلاقة بين الزوجينالإعجاب والتقدير للعلاقات القائمة على الحب والرحمة .

السؤال : اختر لكل مضمون فيما يأتي النص الذي يوافقه من بين الخيارات التالية :

المضمونالنص الذي يوافقه
الكفّار مجازون بكفرهم وتكذيبهم

-كل نفس ذائقة الموت " .

- " إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا " .

- " كل نفس بما كسبت رهينة "  ( صح )

- " وكلوا واشربوا ولا تسرفوا " .

المؤمنون في حبور وسعادة

-المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص " .

- " إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين " .

- " إن الأبرار لفي نعيم  على الأرائك ينظرون " .( صح ) 

- " فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف "

الجزاء من جنس العمل .

-إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم " . .( صح ) 

-  إن مع العسر يسرا " .

-وجاء رّبك والملك صفا صفا " .

- " وما ينطق عن الهوى " .

اختلاف الألسنة واللغات ُسنّة الحياة

-" يا أّيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا " .

- " إّنما يتذكر أولو الألباب " .

- " سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض " .

- " وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا " ..( صح ) 

الزواج سكن ومودّة ورحمة

- " سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض " .

-وليس الذكر كالأنثى

- " وعاشروهن بالمعروف " . .( صح ) 

- " إن لانضيع أجر من أحسن عملا" .

الأهداف المشتركة

السؤال : استنتج من النص معنى ساميا ، مستدلا عليه

المعنى السامي الاستدلال 

الجزاء من جنس العمل .

كل إنسان مجازى بما يفعل

فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ (15) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ
تسبيح الله وتنزيهه وعبادته واجبة في كل الأوقات والأحوال والأمكنةفَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ
كل ما في الكون ناطق بعظمة الله وقدرته . يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (19) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ
المودة والرحمة أساس الزواج الناجح .وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
إبداع السماء والأرض و اختلاف اللهجات
واللغات والألوان من دلائل قدرة الخالق
وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ 
البرق ترغيب وترهيب ونزول المطر دليل
على قدرة الله لمن يعقل ويتدبّر
وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ
كل ما في الكون خاضع ومنقاد للخالقوَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ

انتبهوا 

- المعنى السامي يعني ( الفكرة ) في غير القرآن والحديث الشريف ، فعندما يطلب صياغة ( معنى سام )  فكأِّنه يطلب صياغة ( فكرة).

- غالبا يكون السؤال بتحديد ( آية معِّينة ) ثم يطلب مني تحديد المعنى السامي ، وهذا سهل كما قلنا  فنقوم بصياغة ما يشبه الفكرة الرئيسة في جملة واحدة غالبا .

- قد يكون السؤال طلب تحديد( المعنى السامي + الاستدلال ) وهذا معناه أن أقوم بصياغة ما يشبه الفكرة ثم اذكر الآية التي استنتجت منها هذا المعنى السامي ، وطبعا ستكون الآية من الآيات الموجودة في مظلة السؤال ، لأن الآيات ليست حفظا

قال تعالى ردا على منكري البعث : وهو أهون عليه

السؤال : تصنيف الدليل : ( عقلي ، تاريخي ، علمي ، نقلي 

الجواب : عقلي 

مع ملاحظة أن ( الآيات القرآنية ) + ( الأحاديث الشريفة ) هي أدلة نقلية لو وردت في أي موضوع آخر

تدريبات على الفهم و الاستيعاب

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ (15) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (16)فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ (18) يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (19) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ (20) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ 

السؤال : حدد مظهرين من مظاهر قدرة الله وردا في الآيات الكريمة السابقة 

الجواب : 

السؤال : ( ويحيي الأرض بعد موتها ) . بيِّن المقصود من التعبير القرآني السابق

الجواب : 

السؤال : ربطت لآيات الكريمة بين الجزاء والعمل حدد الغاية من هذا الارتباط .

الجواب : 

وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (23) وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا

السؤال : ترتبط الظواهر الكونية بحاجات البشر وأحوالهم . وضح ذلك .

الجواب : 

السؤال : وضح أثر الإيمان بما جاء في الآيات القرآنية السابقة على مواقفك واتجاهاتك

الجواب : 

السؤال : ( إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون ) و ّضح علاقة الخاتمة بمضمون الآية قبلها

الجواب : 

السؤال : اختر الإجابة الصحيحة من بين الخيارات التالية لكل مطلوب

أ- (( فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ )

السؤال : علاقة ما تحته خط بما قبله

أ- تعليل 

ب- نتيجة 

ج- تفصيل

د- إجمال

ب- (( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ))

السؤال : علاقة ما تحته خط بما قبله

أ- تعليل 

ب- نتيجة 

ج- تفصيل

د- إجمال

ج-  (( و اختلاف ألسنتكم ))

السؤال : المقصود بالتعبير القرآني السابق

أ- اختلاف اماكن الاستقرار و السكن 

ب- اختلاف الثقافات و العادات 

ج- اختلاف اللغات و اللهجات 

د- اختلاف الأديان و العقائد 

الثروة اللغوية

أ- المترادف

التعبير القرآني الكلمةالمترادف 
فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَيحبرونيسعدون ، يسرون ، ينعمون
وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ…….آياتدلائل ، علامات
وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ……..ألسنتكملغاتكم
مِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ………ابتغاؤكمطلبكم
مِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ………فضلهإحسانه ، عطائه
وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا…….طمعارجاء ، طلبا
وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَقانتونخاضعون طائعون مقرون بالعبودية
وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ…..أهونأسهل ، أيسر

ب- الجمع

الكلمةالجمعالكلمةالجمع
روضةروض ، رياضالمثلالأمثال
  الأرضالأروض ، الاراضي

ج- التصريف ( مثل ) :  مثال ، مثل ، مثيل ، أمثال ، ممائلة ، تمثيل ، تمثال ، أمثلة ، مثلى …. )

السؤال : أكمل الفراغ بالتصريف المناسب للجذر اللغوي ( مثل ) :

- رسولنا ليس له ................... في صدقه ورحمته .

- يضرب الله تعالى ................... للناس للعظة واالعتبار .

- شاهدت .................... الحرية في مدينة نيويورك .

- في كل مدارس الكويت فرق ..................... المسرحي .

- يو ضح المعلمون الشرح عن طريق ....................... المبسطة .

- نجح الوفد الكويتي في ................ بلده بشكل مشرف .

( من الممكن أن يكون سؤال التصريف كالتالي )

السؤال : وظف اسما من تصريفات ( مثل ) في جملة من إنشائك 

الجواب : 

د- ضبط البنية ( حين ) : حَين - حِين

لاحظ : ( الحَين : الهلاك ، المحنة ) ، ( الحِين : وقت من الزمن ، ظرف زمان )

وقد جاء في القرآن الكريم : “ هل أتى على الإنسان ِحين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ”

السؤال :  أكمل بالكلمة صحيحة البنية مما سبق : 

- المريض أصابه ........................ . 

- نقف في خشوع ...................... نصلي 

- إذا حان ...................... حارت العين

قد يكون السؤال كالتالي : 

السؤال : اضبط بنية الكلمة المخطوط تحتها 

أ- نسبح الله حين نمسي و حين نصبح 

ب- كل مخلوق سيصيبه الحين 

المعنى السياقي  ( ظهر )

السؤال : حدد معنى ( ظهر ) في كل جملة مما يأتي :

1- ظهر القمر و الشيء و نحوهما : 

الجواب : تبين و برز 

2- ظهر على الحائط و نحوه 

الجواب : علاه

3- ظهر على عدوه

الجواب : غلبه

4- ظهر على السر و نحوه 

الجواب : اطلع عليه

5- ظهر بقبيلته و أصله وولده ونحو ذلك

الجواب : فخر

انتبهووووووووا :

- يخطئ بعض الطالب عندما نطلب منهم توظيف كلمة في سياقين مختلفين ، فيقومون بوضع الكلمة في جملتين بمعنى واحد .

فيقولون مثال :

- ظهر الرجل من بعيد .

- ظهر القمر .

وهذا خطأ : لأن ( ظهر ) في الجملتين بنفس المعنى ( تبيّن وبرز )

( قد يطلب توظيف " ظهر " في سياقين مختلفين في جملتين من إنشائك )

السؤال : وظف ظهر في سياقين مختلفين من إنشائك

الجواب : 

 ( نختار أي جملتين تكون “ظهر ” بمعنين مختلفين

ظهر القمر ، ظهر على السر 

تدريبات على الثروة اللغوية 

السؤال : وظف الفعل ( َظهر ) في جملتين من إنشائك بمعنيين مختلفين .

الجواب : 

السؤال : حدد معنى الفعل( ظهر ) في الجملتين التاليتين

أ – ظهر المسلمون على أعدائهم في المعركة . 

معنى ( ظهر ) : 

ب – ظهر القمر بدرا في السماء .

 معنى (  ظهر ) : 

السؤال : اضبط بنية ( حين ) في الجملتين التاليتين :

أ – كتب الله الحين على كل المخلوقات . 

ضبط البنية : 

ب – نسِّبح الله في كل حين .

ضبط البنية : 

السؤال : اختر الإجابة الصحيحة من بين الخيارات التالية لكل مطلوب

أ- (( وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ))

السؤال : مترادف ( ابتغاؤكم ) : 

حسدكم . 

 طلبكم . 

 جحودكم .

 شكركم

ب- (( وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ))

السؤال : مترادف ( فضله )

 إحسانه وعطائه . 

 غضبه وسخطه . 

 رحمته وعفوه . 

 عذابه وعقابه

ج- (( فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ  ))

السؤال : مترادف ( يحبرون ) 

يغضبون ويسخطون . 

 يسرون وينعِّمون . 

 يندمون ويتحسرون . 

 ينامون ويستريحون

د- (( وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ ))

السؤال : مترادف قانتون

شاكرون . 

 ساجدون . 

 معرضون . 

 خاضعون

هـ - (( وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ ))

السؤال : مترادف ( ألسنتكم )

أديانكم . 

مذاهبكم . 

لغاتكم . 

عقولكم

و-  (( وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ))

السؤال : مترادف ( أهون ) 

أصعب .

 أسوأ .

 أسهل .

 أجمل .

ز- (( وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا ))

السؤال : مترادف ( طمعا )

تكبرا 

جحودا 

رجاء

ح- (( وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ  ))

السؤال : جمع ( المثل ) : 

الأمثال 

الأمثلة 

المثل 

المثلاء 

ط- من …….. العربية : قطعت جهيزة قول كل خطيب

السؤال :  التصريف المناسب للفراغ السابق من تصريفات ( مثل ) : 

الامثلة 

المثل

الأمثال

التماثيل

ي- اشتركت في  فرقة …….. المسرحي بالمدرسة

السؤال :  التصريف المناسب للفراغ السابق من تصريفات ( مثل ) :

المثال . 

التمثيل . 

 المماثل . 

 التمثال .

ك-شرح المعلم الدرس كثير من .................. الكتاب المدرسي

السؤال : التصريف المناسب للفراغ السابق من تصريفات ( مثل ) : 

أمثلة . 

مثُل 

أمثال 

تماثيل .

ل-ظهر اللص المسلم عدوه 

السؤال : المعنى السياقي للفعل ( ظهر ) في الجملة السابقة :

بدا . 

علا. 

 غلب .

 افتخر .

ن- ظهر اللِّص على سور المنزل .

السؤال : المعنى السياقي للفعل ( ظهر ) في الجملة السابقة

بدا . 

علا. 

غلب .

افتخر .

التذوق الفني ( التشبيه ) 

التشبيه : هو عقد مماثلة بين أمرين بقصد إشراكهما في صفة أو أكثر بأداة تشبيه لغرض يقصده المتكلم . العمر مثل الضيف أو كالطيف ليس له إقامة .

(  أركان التشبيه  )

1 -المشبه . 2 – المشبه به . 3 – أداة التشبيه . 4 – وجه الشبه .

لاحظ 

أدوات التشبيه كثيرة وقد تكون :

أ- اسما 

- مثل / شبه / نظير / مثيل .

ب – فعلا :

- يشبه / يماثل / يناظر / يحاكي / يضارع .

ج – حرفا :

- ك / كأن .

لاحظ

- وجه الشبه هو :

الصفة المشتركة بين المشبه والمشبه به .

( الجمال / السرعة / الثبات / الشجاعة  ) .

- فعندما يُطلب منك تحديد ( وجه الشبه )

اسأل نفسك : ما الصفة المشتركة بين المشبه والمشبه به ؟

الجمال / القّوة / الشجاعة ، فتكون الصفة

المشتركة بينهما هي وجه الشبه .

وينقسم التشبيه إلى :

أ- التشبيه التام

وهو التشبيه الذي يشتمل على جميع أركان التشبيه .

- محمد كالأسد شجاعة وقوة .

( فوجود المشبه + المشبه به + أداة التشبيه + وجه الشبه ) = تشبيه تام .

ب- التشبيه غير التام ( الناقص )

- وهو التشبيه الذي فقد ركنا من الأربعة .

- محمد كالأسد . - محمد أسد شجاعة وقوة

ج- التشبيه البليغ

وهو وجود المشّبه + المشبه به فقط .

- الجندي أسد . - الأم مدرسة . - المعلم بحر .

- العلم مصباح . - الطفلة زهرة . – الأخلاق كنز .

انتبهووووووا

1 -التشبيه قد يحذف منه أداة التشبيه = تشبيه غير تام

2 -وقد يحذف منه وجه الشبه = تشبيه غير تام

3 -وقد يحذف أداة التشبيه + وجه الشبه = تشبيه بليغ

ولكن لا يمكن حذف المشِّبه أو المشِّبه به فلو حذف أحدهما لتحِّول التشبيه إلى استعارة

4 - لو وجدنا ( تشبيها بليغا ) ووجدنا بين الخيارات فقط ( تام – غير تام ) فيمكننا اعتبار التشبيه البليغ غير تام .

التشبيهنوع التشبيه
الكويت أم حنانا و شفقةغير تام
المسلم كالجبل قوة و ثباتاتام
الام شمعةبليغ
الكلمة الطيبة مثل الشجرة رسوخاغير تام
حديثك يناظر الشهد حلاوة و جمالاتام

د- التشبيه التمثيلي 

وهو تشبيه حالة بحالة أو صورة بصورة ، ويكون وجه الشبه فيه صورة منتزعة من متعدد .

فالتشبيه التمثيلي ليس تشبيها مفردا ( جندي / أسد ) مثلا ، لكنه صورة للجندي في مقابل صورة للأسد .

- الجندي كالأسد شجاعة وقوة = تشبيه تام .

- الجندي كالأسد = تشبيه غير تام .

- الجندي أسد شجاعة = غير تام .

- الجندي أسد = بليغ .

** بينما لو قلنا : ( الجندي وهو يطارد الأعداء كالأسد وهو يركض وراء الفريسة ) = تشبيه تمثيلي .

والاختلاف واضح جدا ، ففي الأمثلة الأربعة الأولى شّبهنا الجندي بالأسد ووجه الشبه الشجاعة .

بينما في التشبيه الأخير شّبهنا حالة الجندي وهو يفعل كذا بحالة الأسد وهو يفعل كذا ، فهي حالة بحالة ووجه الشبه منتزع من متعدد ، فهو الهيئة الحاصلة من القّوة والشجاعة والانطلاق .

فهي صورة تصلح لمشهد تمثيلي ، فكأن المشهد يصلح أن يمثل ويجسد .

معظم الأمثلة الواردة في التشبيه التمثيلي ، بها (  أداة تشبيه ) ، ونادرا ما تحذف الأداة كقول شوقي :

و آتى الأسير يجر ثقل حديده    أسد يجرر حية رقطاء 

أمثلة لتوضيح مفهوم التشبيه التمثيلي :

1 – قال الشاعر يصف الشمس حين طلوعها :

ولاحت الشمس تحكي عند مطلعها   مرآة تبر بدت في كف مرتعش .

فلو نظرنا إلى التشبيه السابق لرأينا الشاعر يشبه الشمس أثناء بزوغها وهي تبدو حمراء المعة بمرآة ذهبية حمراء وهي تضطرب في كف مرتعشة .

فلو تلمسنا وجه الشبه لما رأيناه مفردا بل صورة منتزعة من متعدد ، فوجه الشبه هنا ليس هو اللمعان فقط ولا اللون الأحمر فقط ولا الاضطراب فقط وإنما هي صورة مركبة من كل ذلك .

2 - ولو قلنا :

(  الطالب خلية نحل / الطالب مثل النحل / الطالب مثل النحل نشاطا .... ) .

ما سبق ال يعتبر تشبيها تمثيليا بل هي تشبيهات تامة أو غير تامة أو بليغة .

فإذا أردنا تحويلها إلى تشبيه تمثيلي نقول :

الطلاب وهم يخرجون من بيوتهم مسرعين إلى دور العلم كالنحل وهو خارج إلى أماكن رحيقه .

- ففي التشبيه التمثيلي أمور (  حالة بحالة / صورة بصورة / وجه شبه منتزع من متعدد  )

وهنا وجه الشبه ( صورة التجّمع والإسراع والحرص على الإنجاز ... ( ) 

فكأن المشهد يصلح أن يمثل و يجسد 

لاحظ :

أثر التشبيه التمثيلي : تجسيد المعاني وإبرازها وإكسابها الوضوح والبيان + شرح المعنى

( أمثلة شائعة للتشبيه التمثيلي + الشرح )

التشبيه التمثيلي شرح التشبيه
(( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم "شبّه صورة تكاثر الأموال وزيادتها وحلول البركة فيها عند
إنفاقها في سبيل الله بصورة الحبّة الواحدة تُزرع فتتضاعف
" إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء
فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام .
حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها
أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا
فجعلنها حصيدا كأن لم تغن بالأمس ... "
شبّه صورة وحال الحياة الدنيا في فنائها وانتهائها بعد بريقها
وزخرفها ، بصورة الأرض تجمل وتتزين وتتزخرفّ بالتباتات و الاشجار ثم تصفر و تيبس فتحصد كأنها لم تكن موجودة 
والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه
الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده ووجد الله عنده
فوفاه حسابه والله سريع الحساب " .
شبّه صورة أعمال الكفّار في عدم فائدتها وعدم جدواها 
بصورة السراب يظنّه الناس ماء ثم يكتشفون أنّه مجرد سراب
" مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل
الحمار يحمل أسفارا
يشبّه حال اليهود في عدم إدراكهم لقيمة التوراة بحال الحمار يحمل الكتب ولا يدرك قيمتمها ونفعها
" فما لهم عن التذكرة معرضين . كأنّهم ُحمر
مستنِفرة . فّرت من قسورة " .
يشبه صورة و حال إعراض الكفار عن القرآن بفرار الحمر الوحشية من الأسد
مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كَرماٍد اشتدت به
الريح في يوم عاصف لا يقِدرون مما كسبوا على شيء
شبّه صورة أعمال الكفّار في عدم فائدتها وعدم جدواها بصورة  الرماد يتطاير ولا يثبت بمجرد هبوب الريح عليه في يوم عاصف
كأن سواد الليل و الفجر طالع    بقية لطخ الكحل في الأعين الزرق شبّه صورة سواد الليل في اختلاطه بضوء الفجر بصورة بقايا الكحل في العيون الزرقاء
و البدر في كبد السماء كدرهم    ملقى على ديباجة زرقاءشبّه صورة تمام القمر في وسط السماء بصورة الدرهم وهو ملقى على قماش من الحرير الأزرق
انظر إليه كزورق من فضة     قد اثقلته حمولة من عنبرشبّه صورة الهلال بصورة الزورق الفضي وقد أثقلته حمولة
العنبر
كأن سهيلا و النجوم وراءه   صفوف صلاة قام فيها إمامها شبّه صورة نجم ُسهْيل في وضوحه وتميّزه بإمام يقف أمام
المصلين
ولاحت الشمس  تحكي عند مطلعها   مرآة تبر بدت في كف مرتعش شبّه صورة الشمس حين طلوعها بمرآة من ذهب ترتعش في يد من يمسكها
كأن مثار النقع فوق رؤوسنا    و آسيافنا ليل  تهاوى كواكبهشبّه صورة الغبار ولمعان السيوف في المعركة بصورة ليل
تتساقط نجومه المعة
كأن الدموع على خدها     بقية طل على جلنار شبّه صورة الدموع على خدّها بصورة المطر على زهر الجلنار
يهز الجيش حولك جانبيه   كما نفضت جناحيها العقاب شبّه صورة تحفّز الجيش وحركته حول سيف الدولة بصورة اهتزاز العقاب للانقضاض
وكأن الهلال نون لجين  غرقت في صحيفة زرقاء من فضة على شبّه صورة الهلال المقّوس بصورة حرف النون صحيفة زرقاء
وما المرء إلا كالشهاب وضوئه يوافي تمام الشهر ثم يغيب شبّه صورة انقضاء العمر وفناء الإنسان بصورة الشهاب يختفي سريعا بعد ظهوره
و الشيب ينهض في الشباب كأنه ليل يصيح بجانبيه نهار شبّه صورة الشيب وبياض الشعر بعد مرحلة الشباب بصورة
الليل يختفي ويظهر بجانبه النهار
عيناه عالقتان في نفق   كسراج كوخ نصف متقدشبّه حال العينين في شحوبهما وصغرهما وكأنهما في نفق
عميق بصورة مصباح خافت
تحمل العين قدى العين كما تحمل الام اذى ما تفتليشبّه تحمل العين لأوساخها وأقذائها بتحمل الأم أذى صغارها
لا ينزل المجد إلا في منازلنا  كالنوم ليس له مأوى سوء المقل شبّه حالة المجد وعدم نزوله إّلا في قبيلته بصورة النوم ليس له مكان سوى العينين
ترجع الصوت أحيانا و تخفضه  كما يظن ذباب الروضة الغردشبه صوت المطرية دائما تنويعها درجات صوتها بصورة طنين الذباب تتنوع درجاته علوا وخفضا 

كأن القلب ليلة قيل : يغدى   بليلى العامرية أو يراح 

قطاه عزها شرك فباتت  تجاذبه ، وقد علق الجناح

شبّه حالة وصورة قلبه عندما يسمع أخبار ليلى في حل
وترحالها بصورة طائر القطاة وقد َعِلق جناحها في َشرك
الصيّاد .
و الليل تجري الدراري في مجرته  كالروض تطفو على نهر ازاهرهشبّه صورة الليل والنجوم والكواكب تجري في مجرته بأزهار
الروض وهي تطفو فوق أنهار

لاحظووووا 

أثر التشبيه التمثيلي :  أثر التشبيه التمثيل تجسيد المعاني وإ برازها وإكسابها الوضوح والبيان + شرح المعنى . فنقول : أبرز أهمية أو قوة كذا ....

لاحظووووا 

دائما ( وجه الشبه ) في التشبيه التمثيلي صورة منتزعة من متعدد 

لاحظووووا 

التشبيهات الواردة في القرآن الكريم وبها كلمة ( مثل ) هي تشبيهات تمثيلية 

التشبيه الضمني 

( هو تشبيه يلمح من الكلام ، وفي مفهومه البسيط أنه عبارة عن : فكرة مستغربة + الدليل عليها .

فإذا لم تصدق الفكرة أو كانت غريبة بعض الشيء فإنه يقدّم إليك الدليل على إمكانية حدوثها من مكان آخر .

فهناك علامات يُعرف منها التشبيه الضمني :

1 – لا يوجد فيه أداة تشبيه .

2 –الجزء الثاني حقيقة كثيرة أو محققة الوقوع ( دليل وبرهان ) .

أمثلة :

أ – من يهن يسهل الهوان عليه     ما لجرح بميت إيلام .

فقد فهمنا ضمنا أنه يشبه من يقبل الهوان والذل فيعتاد ذلك ويصبح عنده سهلا بالميت يجرح فال يشعر بألم .

- الجزء الأول فكرة . ( من يعتاد الذل والهوان يصبح ذلك سهال عليه).

- والجزء الثاني دليل عليها وحقيقة واقعة ( المّيت لا يشعر بالألم إذا جرحناه )

ب – سيذكرني قومي إذا جدّ جدهم وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر .

فقد فهمنا ضمنا أنه يشبه احتياج قومه له في وقت الشدة دون غيرها من األوقات ، باحتياج الناس للقمر وقت الظلمة دون غيره من األوقات .

- الجزء الأول فكرة ( سيذكرني قومي إذا جدّ جدهم )

- والجزء الثاني دليل عليها وحقيقة واقعة ( لا  يشعر الناس بالاحتياج الشديد للقمر إّلا في وقت الظالم ).

ج – ويلاه إن نظرت وإن هي أعرضت وقع السهام ونزعهن أليم .

فقد فهمنا ضمنا أنه يشبه ألمه في حالتي قربها وبعدها ( فكرة غريبة ) بألم السهم في حالتي دخوله الجسد ونزعه منه ( دليل على إمكانية حدوث الفكرة ) .

- الجزء الأول فكرة والجزء الثاني دليل عليها وبرهان وحقيقة واقعة .

* يمكنك تطبيق الشرح على الكثير من الأمثلة :

1 – ولا تجعل الشورى عليك غضاضةً    فإن الخوافي قوة للقوادم 

2- جدب به تنبت الأحلام زاكية           إن الحجارة قد تنشق عن ذهب 

3- دهر علا قدر الوضيع به               وترى الشريف يحطه شرفه 

فالبحر يرسب  فيه لؤلؤه                 سفلا و تعلو قوفه جيفه 

4 – فدع الوعيد فما وعيدك ضائري    أطنين أجنحة الذباب َيضير ؟

( لاحظ جيدا أ ّن أثر التشبيه الضمني )

إفادة أن الحكم الذي أسند إلى المشبه ممكن بدليل كثرة حدوث المشبه به .

( بعض الامثلة المشهورة للتشبيه الضمني مع شرحها ) 

البيت الذي يشتمل على تشبيه ضمني شرح التشبيه الضمني 
فإن تفق الأنام وأنت منهم فإن المسك بعض دم الغزالشبّه حال تفّوق ممدوحه على الناس رغم أنّه من الناس ، بتفّوق المسك على دم الغزال رغم أنّه من الدم .
ليس الحجاب بمقص عنك لي أملا إن السماء لترجى حين تحتجبشبّه حال من يمدحه في زيادة تعلق
عطائه رغم الاحتجاب ، شبهه برجاء الناس وأملهم في نزول
المطر حين تحتجب السماء وراء الغمام
وما أنا منهم بالعيش فيهــــــــــــم ولكن معدن الذهب الرغام .- شبّه حال نفسه في تفّوقه عن الناس رغم أنّه منهم ، شبه ذلك
بتفّوق الذهب على التراب رغم أنّه يستخرج منه .
لا يعجين مضيما حسن بزته  وهل يروق دفينا جودة الكفنشبّه حال المظلوم لا يحس بحسن مظهره ولا زينة ملابسه ،
شبّه ذلك بالميّت الذي لا يشعر بجودة الكفن مهما كانت نوعيته
الفاخرة
ومن الخير بطء سيبك عنّي أسرع السحب في المسير الجهام .شبّه حال العطاء يتأخر وصوله بحال السحب فأفضلها
البطيئة لأنها محملة بالمطر، وأسوأ السحب المسرعة الخفيفة
أعيا زوالك عن محل نلته لا تخرج الأقمار عن هالاتهاشبّه حال القوي الشجاع ال يستطيع الناس تقليل مكانته
وقدره ، بالأقمار التي لا يمكن أن يخرجها أحد عن مساراتها .
ضحوك إلى الأبطال وهو يروعهم وللسيف حد حين يسطو ورونق .شبّه حال الذي يمدحه وهو يقابل الأعداء ضاحكا ومع ذلك
يسبب لهم الرعب ، بحال السيف يلمع في القتال وهو يقتل .
قد يشيب الفتى وليس عجيبا أن يرى النّور في القضيب الرطيب .شبّه حال الشاب قد يظهر في شعره الشيب رغم صغره ،
 بالغصن طري النضر الغض قد يظهر فيه الزهر الأبيض
لا تنكري عطل الكريم من الغنى فالسيل حرب للمكان العاليشبّه حال الكريم لا يكون غنيّا لكثرة عطائه ، بحال الأماكن
العالية لا تبقى فيها مياه المطر

 

 

 

شارك الملف

آخر الملفات المضافة

حل الكتب هنا